الحكومة اليمنية تدعو المنظمات الأممية لتكثيف المساعدات لسكان الحديدة

الارامية -اليمن

دعت الحكومة اليمنية، المنظمات الأممية إلى تكثيف المساعدات الإغاثية لسكان محافظة الحديدة، حيث تدور مواجهات، أدت إلى نزوح أكثر من 121 ألف شخص.

جاء ذلك في تصريحات إعلامية حصلت الارامية على نسخة منها ، عن وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية، عبدالرقيب فتح.

ودعا “فتح” الذي يشغل أيضاً منصب رئيس اللجنة الإغاثية العليا (حكومية) المنظمات الإغاثية والإنسانية التابعة للمنظمات الأممية، إلى “التجاوب السريع مع احتياجات المواطنين”.

كما دعاها أيضاً إلى “تكثيف المساعدات الإغاثية والإنسانية الشاملة إلى سكان محافظة الحديدة، وإغاثتهم في أماكن النزوح، ومدهم بالمواد الإغاثية والطبية والإيوائية اللازمة”.

وأدان الوزير اليمني ما وصفه بــ”استمرار الإرهاب الممنهج الذي تمارسه ميليشيا الحوثي، بحق المدنيين بمحافظة الحديدة، وقصف المنشآت الصحية والخدمية والمدنية بالمحافظة، واستهداف خزانات المياه بمديرية التحيتا وزيادة معاناة سكان المحافظة”.

وأكد أن الوضع الإنساني في محافظة الحديدة “كارثي، وذلك منذ سيطرة الحوثي الانقلابية على المحافظة، وفرضها الحصار على المدينة، منذ أكثر من ثلاثة أعوام”.

ودعا، في ختام حديثه، المجتمع الدولي إلى “الضغط على المليشيات (الحوثيين)، لوقف كافة الجرائم الممنهجة بحق أبناء المحافظة وغيرها”.

ومنذ 13 يونيو/ حزيران الجاري، تنفذ القوات الحكومية عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على البحر الأحمر من الحوثيين، وسيطرت على المطار وعدة مواقع في المحافظة.

وأدت المواجهات في محافظة الحديدة، منذ مطلع يونيو/ حزيران الماضي، إلى نزوح أكثر من 121 ألف شخص، وفق تقديرات أممية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish