خبير اقتصادي: الاحتجاجات الشعبية في العراق قد تبلغ مرحلة قطع تصدير النفط

الارامية – بغداد

أكد الخبير الاقتصادي العراقي، محمد عبد الرحمن، اليوم الأحد، 15 تموز، 2018، أن الاحتجاجات الشعبية التي عمت محافظات جنوب ووسط العراق قد تصل إلى حد قطع تصدير النفط.

وقال عبد الرحمن في حديث لوسائل الاعلام حصلت الارامية على صورة منه : “لا شك أن مطالب المتظاهرين شرعية باعتبارها تتمثل بالكهرباء، ومياه الشرب، والبطالة، والخدمات الصحية”.

وأضاف الأكاديمي الاقتصادي، أن “نسبة البطالة في العراق وفق إحصائيات غير دقيقة وصلت إلى 30 %”.

وأوضح أن “تشغيل قطاعات الصناعة والسياحة بشكل منظم سيخفف من نسبة البطالة الموجودة بين الفئة الشبابية في البلاد”.

وشدد عبد الرحمن على أن “الاحتجاجات الشعبية جاءت على خلفية الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، والذين يقفون خلف ظاهرة الفساد هم مسؤولو الأحزاب السياسية التي تحكم البلاد”.

وعن تأثير الاحتجاجات الشعبية على القطاع النفطي وتصديره، أفاد عبد الرحمن بأن “المظاهرات الحالية توجه رسائل إلى الحكومة وقد تصل إلى قطع تصدير النفط وهذا له تأثيرات سلبية على القطاع النفطي في العراق”.

وأردف يقول: “الشركات الأجنبية التي تعمل في قطاع النفط سحبت موظفيها ومستشاريها جراء التوتر الحاصل في المناطق التي تشهد الاحتجاجات الشعبية”، مشيراً إلى أن “عملية سحب الموظفين ستؤثر على الاستثمار في البلاد”.

وانطلقت شرارة الاحتجاجات الشعبية يوم الأحد 8 تموز 2018، في محافظة البصرة لتعم فيما بعد (بغداد، النجف، واسط، ميسان، ذي قار، كربلاء).

وفرضت السلطات الأمنية مساء أمس السبت حظر التجوال في البصرة وكربلاء والنجف إلى آشعار آخر غير مسمى.

وعمدت الحكومة العراقية إلى قطع خدمة الانترنت والتواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن المواطنين في محاولة لمنع توسع رقعة الاحتجاجات الشعبية التي عمت عدة محافظات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish