العراق يخفق في إقناع إيران باستئناف تزويده بالكهرباء

الارامية – بغداد

قال وزير الكهرباء العراقي قاسم الفهداوي، اليوم الاثنين، إن بلاده أخفقت في إقناع إيران، باستئناف تزويدها بالطاقة الكهربائية إثر مباحثات في العاصمة طهران.

ووصل الفهداوي، الأسبوع الماضي، على رأس وفد عراقي إلى طهران، وأجرى مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين، لاستئناف تزويد العراق بألف ميغاواط من الكهرباء، قطعته طهران قبل نحو أسبوعين، نتيجة تراكم الديون المستحقة على بغداد.

وساهم قطع الخط الإيراني، في زيادة ساعات قطع التيار الكهربائي عن محافظات في جنوب العراق، وكان أحد أسباب تفجّر احتجاجات شعبية واسعة منذ نحو أسبوع.

وقال الفهداوي، في بيان، إن “الوفد العراقي أخفق في إقناع الجانب الإيراني بالاستمرار في تزويد البلاد بالطاقة الكهربائية”، دون الإشارة إلى الأسباب.

وأضاف أن وزارته “وضعت خطة بديلة عن استيراد الطاقة الكهربائية من إيران، بعدما أعلن الجانب الإيراني، عدم تمكنه من تزويد العراق بالطاقة مجدداً”.

ويستورد العراق الكهرباء من إيران، للحد من نقص الطاقة في البلاد منذ سنوات طويلة، حيث تعرضت البنى التحتية للطاقة إلى التدمير والإهمال، جراء عقود من الحروب والحصار.

ووفق أرقام معلنة من قبل وزارة الكهرباء العراقية، في أغسطس/آب الماضي، فإن البلد ينتج 15 ألفاً و700 ميغاواط من الكهرباء.

ويحتاج العراق إلى أكثر من 23 ألف ميغاواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية، لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات دون انقطاع.

وتزداد نقمة السكان على الحكومة في فصل الصيف “موسم الذروة”، مع تكرار الانقطاعات في الشبكة الوطنية للكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة، لتصل في بعض الأيام إلى 50 درجة مئوية.

ومنذ ثمانية أيام، تشهد محافظات جنوبي البلاد احتجاجات شعبية واسعة، تخللتها أعمال عنف، تطالب بتوفير الخدمات العامة من قبيل الكهرباء والماء، فضلاً عن فرص العمل ومحاربة الفساد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish