الكهرباء العراقية: نهيب بالمواطنين الوقوف معنا لمواجهة أزمة الطاقة ونتعهد “بتخفيف موجة الحر”

الارامية – بغداد

دعت وزارة الكهرباء العراقية، اليوم الإثنين، 16 تموز، 2018، إلى التعاون معها لمواجهة أزمة الطاقة والتي لاقت احتجاجات حاشدة في محافظات وسط العراق وجنوبه، متعهدةً “بتخفيف موجة الحر غير المسبوقة”.

وقالت الوزارة في بيان حصلت وكالة الارامية على نسخة منه إنها تدعو “المواطنين الكرام لمساعدتها في منع الأشخاص مطلقي العيارات النارية الطائشة وغير المسؤولة قرب خطوط نقل الطاقة الكهربائية، حيث تم مساء يوم السبت الموافق 14-7-2018 قطع أسلاك خطي نقل الطاقة الكهربائية (بسماية – جنوب بغداد 400 ك.ف) (طور T)، بإطلاقات نارية، وأدى هذا القطع إلى توقف محطة كهرباء بسماية الاستثمارية بالكامل، وخروج طاقة قدرها (2000) ميكا واط من المنظومة، والذي أنعكس سلباً على محافظة بغداد خصوصاً وعلى المنظومة بشكل عام”.

وأضاف البيان: “في ردة فعل عنيفة ومسؤولة تمكن مجاهدو الكهرباء من إعادة الخط وإصلاح العطل ليلاً، وتم ربط محطة بسماية والمباشرة بتشغيلها فجر يوم أمس رغم الظروف القاسية، حيث كان العمل فوق بحيرة أسماك والموقع فيه العديد من المبازل، ما تطلب حشد جهد هندسي وردم البزول وتسهيل وصول الرافعات والآليات”.

وتابع: “بهذا نهيب بالجميع الوقوف مع وزارة الكهرباء في مواجهة أزمة الطاقة والتخفيف عن كاهل المواطن ومواجهة من يحاول العبث والتخريب”.

ومضى بالقول: “بدورنا نعاهد المواطنين الكرام في كل مكان بأننا سنكون عند حسن ظنهم في تخفيف موجة الحر غير المسبوقة التي تتعرض لها البلاد”.

ووفق أرقام معلنة من قبل وزارة الكهرباء العراقية، في أغسطس/آب الماضي، فإن البلد ينتج 15 ألفاً و700 ميغاواط من الكهرباء، فيما يحتاج إلى أكثر من 23 ألف ميغاواط/ ساعة من الطاقة الكهربائية، لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات دون انقطاع.

وتزداد نقمة السكان على الحكومة في فصل الصيف “موسم الذروة”، مع تكرار الانقطاعات في الشبكة الوطنية للكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة، لتصل في بعض الأيام إلى 50 درجة مئوية.

ومنذ ثمانية أيام، تشهد محافظات جنوبي البلاد احتجاجات شعبية واسعة، تخللتها أعمال عنف، تطالب بتوفير الخدمات العامة من قبيل الكهرباء والماء، فضلاً عن فرص العمل ومحاربة الفساد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish