أساقفة إيطاليا حول قضية الهجرة: نعتزم ألا نغض الطرف عن ما يحدث

وكالة الارامية / متابعة

قال مجلس الأساقفة الإيطاليين “كرعاة للكنيسة، نحن لا ندعي تقديم حلول رخيصة، ومع ذلك، فنحن لا نعتزم أن نغض الطرف عن ما يحدث”، وكذلك “لا نريد إطلاق كلمات ازدراء أو تبني مواقف عدائية”.

وفي مذكرة حول موضوع استقبال المهاجرين، أضاف اساقفة إيطاليا “لا يمكننا السماح للقلق والمخاوف بأن تؤثر على اختياراتنا، تحديد إجاباتنا، وتغذية جوٍّ من عدم الثقة، الازدراء، الغضب والرفض”، فـ”لم نعد نريد المثول بعد أمام هذه الهاوية التي تعصف بالمزيد من الأرواح البشرية”، في إشارة الى البحر “ومشاهدة صور المآسي التي أصبحنا مدمنين عليها”.

وأشارت المذكرة الى “إننا نشعر بالمسؤولية عن إن هذا الجيش من الفقراء، ضحايا الحرب والجوع والصحارى والتعذيب”، انها “قصة معاناة لرجال ونساء وأطفال، تطلب منا أن نمتلك الجرأة على التضامن والعدالة والسلام، في الوقت الذي تمنعنا من إغلاق الحدود وإقامة الحواجز”.

وتابعت “سنواصل باندفاع إنجيل يسوع المسيح، اعطاء صوتنا لمن يفتقر إليه، سنسير مع مجتمعاتنا المسيحية، ونشرك أنفسنا باستقبال واسع النطاق، قادر على خلق أخوّة أصيلة”. وأردفت “إننا ننظر بعين الإمتنان لمن يقومون الى جانبنا ومعنا، يمثلون باستعدادهم علامة للتعاطف، بعد النظر والشجاعة”، إنهم “بناة ثقافة شمولية، قادرة على الحماية، التعزيز والإدماج”.

وحذر مجلس الأساقفة الإيطاليين “بشكل لا لبس فيه من أن الطريق نحو إنقاذ إنسانيتنا من الابتذال والبربرية، تمر بالالتزام بصون الحياة، كل حياة، بدءا من تلك الأكثر عرضة للإهانة والإذلال”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish