الخارجية الأمريكية تنظم قمة دولية حول الحريات الدينية، هي الأولى من نوعها

وكالة الارامية / واشنطن

تنظم وزارة الخارجية الأمريكية قمة دولية، هي الأولى من نوعها، حول الحريات الدينية. ويُفتتح هذا الحدث اليوم الثلاثاء في واشنطن العاصمة، ويستغرق لغاية السادس والعشرين من الشهر الحالي، ويشارك فيه أكثر من ثمانين وفدًا، بينهم أربعون وزيرًا للخارجية.

للمناسبة أجرى موقع Vatican News مقابلة مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي أوضح أن الهدف من هذه المبادرة يتمثل في نشر أهمية الحرية الدينية التي ينبغي أن يتمتع بها كل فرد حول العالم.

وأضاف أن أتباع جميع الديانات ينبغي أن يتمتعوا بالحق في ممارسة شعائرهم الدينية كما يرون ملائمًا، معتبرًا أن القادة الدينيين والحكومات مدعوون إلى تعزيز الحريات الدينية فيما يتعلق بدينهم والأديان الأخرى على حد سواء. ولفت رئيس الدبلوماسية الأمريكي إلى أن الكنيسة الكاثوليكية يمكنها أن تلعب دورًا هامًا على هذا الصعيد كما يمكنها أن تساهم في حشد عدد كبير من المشاركين في المؤتمر الدولي بواشنطن.

وأكد بومبيو أيضًا أن وزارة الخارجية الأمريكية تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب جعلت مسألة الحريات الدينية في طليعة أولوياتها، مشيرًا إلى أن العاصمة الأمريكية ستشهد أكبر تجمّع من نوعه خلال الأيام المقبلة. وتحدث عن وجود دول تقاسم الولايات المتحدة هذه المبادئ، وهناك دول أخرى لا تفعل ذلك، مؤكدًا أن الإدارة الأمريكية عازمة على دفع جميع الدول في هذا الاتجاه من أجل ضمان مزيد من الاحترام للحريات الدينية حول العالم.

ختامًا وفي رد على سؤال بشأن العلاقة القائمة بين احترام الحريات الدينية والسير وراء المصالح الاقتصادية، قال وزير الخارجية الأمريكي في حديثه لموقع Vatican News إن احترام هذا الحق الأساسي من حقوق الإنسان يحمل فوائد عدة إلى البلدان، مضيفًا أنه عندما يتمكن الأشخاص من عيش إيمانهم وممارسة شعائرهم الدينية بحرية يكتسبون الكفاءات اللازمة للقيام بأمور عظيمة. وذكّر على سبيل المثال بأن المستثمرين الأجانب يفضلون البلدان التي تُحترم فيها الحريات الدينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish