السياحة في العراق .. إهمال البدائل الاقتصادية

وكالة الآرامية/ كريم إينا – بغديدا

لسياحة في العراق .. إهمال البدائل الاقتصادية

فراس زوين / باحث اقتصادي

إنّ المتابع للملف الاقتصادي والسياسي في العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولغاية اليوم يمكن أن يؤشر إلى ضعف البرامج الحكومية في دعم وتطوير القطاع السياحي بالرغم من أهميته الاقتصادية كبديل لا يستهان به عن الإيرادات النفطية، وأهميته الإعلامية في نقل صورة عن واجهة مشرقة للبلد، الامر الذي يعكس عدم الالتفات لأهميته السياحة والافتقار لخطط وبرامح عمل لدعمه وتطويره..
يمتلك العراق مجموعة من العوامل تجعله في مقدمة البلدان الجاذبة للسياحة بما يملكه من مقومات سياحية، تتمثل بالعمق التاريخي والحضاري، كأول حضارة عرفها الإنسان بالإضافة الى التنوع الجغرافي، في المناخ والتضاريس الطبيعية من شماله حيث الجبال والشلالات وحتى جنوبه حيث الاهوار والمسطحات المائية، وكذلك يملك العراق بعداً دينياً يجعله بلد المزارات والمراقد المقدسة، وقد لا يوجد في العالم بلد آخر يمكن ان ينافسه في هذا الموضوع
ان هذه العوامل الثلاثة تشكل عناصر جذب انساني من كل بقاع الأرض اذا ما احسن استغلالها، فقد أشارت العديد من الإحصائيات ان عدد السُياح ارتفع من قرابة ١،٥ مليون عام ٢٠١٤ الى قرابة ٣،٥ مليون عام ٢٠١٧ قَدُم معظمهم بعد التحسن والاستقرار الأمني الذي شهده البلد في فتراته الأخيرة، وان كانت نسبة كبيرة منهم قدموا ضمن حدود السياحة الدينية والتي غلباً ما تكون شحيحة في وارداتها في العراق تحديداً لأسباب تتعلق بفترة دخولهم وطبيعة المناسبات الدينية التي يدخلون لأحيائها، فالسياحة الدينية في العراق تختلف عنها في السعودية سواء في موسم الحج او العمرة فالحاج والمعتمر ينفق الكثير من الأموال لقاء السكن والمبيت والطعام والتنقل بينما السائح الديني في العراق والذين يتركز دخولهم البلد في فترة الزيارة الأربعينية للإمام الحسين على سبيل المثال لا ينفق ربع ما قد ينفقه لو كان في السعودية أو سوريا أو إيران لأسباب عديدة من أهمها الطبيعة المضيافة للمواطن العراقي وتجذر مفاهيم الجود والكرم في شخصيته وإيمانه وتفضيله لجزاء الآخرة على الأجر الدنيوي.
ان انحسار وتركز النشاط السياحي بالسياحة الدينية يعكس إهمال باقي جوانب السياحية (باستثناء إقليم كردستان)، فاذا تمكنت السياحة الدينية لوحدها من جذب ٣،٥ مليون سائح فان الاستثمار التام للقطاع السياحي ممكن ان يجذب اكثر من ضعف هذا الرقم، حيث تشير الكثير من الدراسات ان الاستثمار التام لملف السياحة يمكن من جذب ١٠ مليون سائح سنوياً، أي بما يكفي من تحقيق ١٠ ٪‏ من الموازنة العامة في الوقت الذي طمحت الحكومة من رفع الضرائب والرسوم الأخير (في قانون موازنة 2018) على تحقيق واردات تكفي لتمويل ١٠٪‏ من الموازنة ، أي ان واردات السياحة لوحدها يمكن ان تضاهي واردات كل الرسوم والضرائب والتعريفات الجمركية.
ان السياحة في العراق لا تقل شئناً عن الكثير من الدول التي يعتمد اقتصادها كلياً على السياحة مثل مصر ولبنان وغيرها، ولكن العراقي ومع الأسف لم يستفد من هذا الواقع، وان الايرادات المالية التي توفرها السياحة في الوقت الحاضر ضعيفة وشحيحة، بالمقارنة مع ما يمكن ان يكون عليه الحال، حيث دعت لجنة السياحة في البرلمان العراقي عام ٢٠١٧ الى فرض ضريبة على كل زائر تصل ل ٥٠ دولار لكن مع ذلك لا تزال الواردات لا تكاد تذكر..
وحتى مع تعدد الجهات الحكومية الراعية للواقع السياحي ووجود المعاهد والكليات المعنية بدارسة وتطوير الواقع السياحي، لكن لم تستغل أي من هذه الجهات والهيئات مثل وزارة الثقافة او الهيئة العامة للسياحة والآثار او لجنة السياحة البرلمانية أو أي جهة أخرى الإمكانيات العراقية في التأسيس لمشاريع استثمارية سياحية يمكن ان ترفد الموازنات العامة بالبدائل المالية عن النفط وتحصن الاقتصاد العراقي من أخطار تقلبات أسعاره، بالإضافة إلى تطوير البنى التحتية للسياحة العراقية لاستيعاب أعداد كبيرة من السائحين من شأنه ان يخلق فرص عمل جديدة وينشط عملية التبادل التجاري والذي يمكن ان ينعكس ايجاباً على باقي القطاعات الاقتصادية، وكما لا يخفى على القارئ ضعف الجانب الإعلامي في تسليط الأضواء على العراق كمعلم من معالم السياحة العالمية وقصور السفارات والقنصليات العراقية في الخارج في التعريف بهذه المكانة والترويج للسياحة، فالعراق لم يستفد شيئاً من إضافة الاهوار الى لائحة التراث العالمي عام ٢٠١٦ والذي نجح وقتها في خلق نوع من النشاط السياحي الداخلي على الأقل، لكن الجهات المسؤولة فشلت في الترويج له عالمياً واقليمياً، بالإضافة إلى الإهمال في التعامل مع ملف الاهوار بشكل عام وكان من الممكن خلق أنموذج موازي للواقع السياحي في إقليم كردستان حيث أصبحت مصايفه الى وجهة يقصدها مئات الالاف من العراقيين والأجانب كل عام حتى أصبحت أربيل عاصمة للسياحة العربية عام ٢٠١٤ -٢٠١٥ ولكن لم يتم التعامل مع الأهوار بصورة جدية، الأمر الذي أودى الى ضياع فرصة ثمينة لتحقيق واردات مالية وتشغيل أيدي عاملة إضافية.
ان الاهتمام بالسياحة وتطويرها يمكن ان يكون إضافة متميزة للواقع العراقي ليس من حيث زيادة الإيرادات المالية وخلق فرص العمل وتعزيز الواقع الاقتصادي فقط بل بما يمكن ان ينقله من صورة مشرقة عن العراق الذي طالما شوهته الصور السوداوية للدكتاتورية والإرهاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish