قصّة قصيرة: جرأة بوم

وكالة الآرامية/ كريم إينا – بغديدا

قصة قصيرة
جرأة بوم

كريم إينا
منذُ صغري وأنا معجبٌ بالبوم،يشدّني منظرها وحركاتها وهي تنتقلُ من شجرة إلى أخرى،أسمعُ صوت نعيقها المتقطّع،وفي أحد الأيّام رأيتها جالسة على شجرة بيت جاري،سألتهُ:هل هذه البوم حقيقية أم محنّطة؟. لأنّي كنتُ أراقبها لا تتحرّك أبداً ردّ جوابهُ عليّ إنّها محنّطة وهو يضحكُ بسخرية. وفجأةً وأنا أنظرُ إليها إلتفتت إلى الخلف بسرعة خاطفة فشدّت كياني،وهي بمثابة محط إعجابي،راودتني فكرة التفرّد معها لأنّها كانت تقتحمُ مخيّلتي دائماً. عندما تنزلُ من أعلى الشجرة لترتعي غذاءها من الضفادع والفئران والعصافير أراها كصقر يستعرضُ أمامَ الطيور كانت تلوذُ بالصمت، أحدّثُ نفسي بتبنّيها لتسلّيني في أوقات الضجر أو تبقى معي بقيّة سنوات عمري الباقية بإستثناء صديقي البلبل الذي يُغرّدُ في فضاء مملكتي الكاملة،إستمرّت صداقتنا بقيت وطيدة وعميقة. والغريب في الأمر كيف تجتمع البوم مع البلبل؟. كانت ترغبُ بإصطياده عندما تختلي به ولكنّهُ كانَ داخل القفص يظلّ مطلياً وحيداً ضعيفاً كضعاف النفوس فأصبحَ هدفاً حيوانيا تنتظرُ لحظة الجوع لإفتراسه بصورة مقرفة.نسيتُ أنّها لا تملكُ جناحي النسر،إلتقطت أنفاسها لشهوة الصيد كلّ ما يهمّها الطعام لأنّها خلقت أنثى،أحياناً أحرمُ نفسي من رؤيتها،لم أتمالكُ نفسي لما ينتابني من حزن وشقاء لبلبلي الوحيد وهو في لحظة إرتباكي،لم أستطع أن أسيطرَ على إنفعالاتي حينَ ظهرت رغبة متمرّدة ملتفتة للتوّ من النوم. حاولتُ إنارة الظلام من حولي توقّفتُ فجأةً بضع خطوات عنها فرأيتُ أمامي ما رأيتُ من مرمى الألم يصوّرُ رؤى أحلامي ويهمسُ في أعماقي،وبكلّ جرأة تجلسُ بومتي المفضّلة تنزع ينبوع فكّيها بطعم لم تتذوّقهُ أبداً،وحينَ طالَ صمتها تصرخُ بصوت مغرور الذي ينذرُ بالشؤم لموت أحد ما،قلتُ:في نفسي كلّ حيوان حرّ في تصرّفاته طالما لا تؤذّي أحداً،رددتُ بسرعة كي أتّخذَ قراراً جامداً يسترجعُ جبروتي عن وجهي بثقة كبيرة،صمتت بومتي قليلاً ولم تنبسّ بحرف واحد،هززتُ رأسي أمامَ البلبل مدّعياً إستغرابي منها،كانَ صوتها يسري في أوردتي رائعاً ونبراتهُ تحزّ في نفسي تمنحني إحساساً عميقاً،ومع مرور الوقت،بدأت تومىءُ برأسها باسمة،إستيقظَ البلبلُ في تلكَ اللحظة متابعاً صوتها الحنون،كانَ صوتها يقطّرُ حناناً،رغم مصارعتها عصبَ الجوع القاتل،أردتُ أن أستفزّها قليلاً بصمتي المتحرّك حينها ضاقت ذرعاً منّي بنظراتها الواسعة،خفقَ قلبي بسرعة كبيرة بإنفتاح القفص،وتشنّجت أعضائي عندما رأيتُ البلبل في فمها يتقرقرُ بلهفة متحشرجة،خسارة كم كانت تغريدتهُ لطيفة،لزمتُ الصمت المطرود كي يوقضَ شرودي المتلاشي،وفجأةً سقط البلبلُ من فمها فتغيّرت ملامحها عندما غابَ عن ناظريها،فرحتُ كثيراً بإنطلاقته نحو الحرية في كبد السماء،حاولتُ إصلاح الأمر بإهداء قطعة لحم لها كي تنسى فريستها المفقودة،الآن أشعرُ بودّ حميم بيني وبين البوم لا تدّعي بالإصطياد ولم تكن خائفة ولا مضطربة،بل تتقدّم بثبات كما كانت على عهدها السابق جالسة على غصن شجرة جارنا القديم يطبقُ على ملامحها الصمت،أدرتُ ظهري ومشيتُ وظلّ عنفوان اليوم يعثرُ بكيانه وهي وحدها صاحبة القرار في الطيران أو الهبوط أو الصيد،ورغم الظلام الذي يهمي على ذاكرتي قرّرتُ إستبدال بعض الصور القديمة التي إنطبعت في مخيلتي،حاولتُ جاهداً إسترجاع جرأتها المنهمرة،أحياناً كنتُ أشجّعُ نفسي وأراقبها ملياً فأراها مجرّدُ طير يتأرجحُ على غصن الشجرة وقد لفّت رقبتها بحبل من الغرور،ومع ذلك فهي تستبسلُ دفاعاً عن أملها الضائع في لجّة السراب،ولها طريقتان لتحقيق ذاتها،الأولى تسعى جاهدةً وتُحاربُ بمخالبها ومنقارها الحاد وبكلّ ثبات،والثانية تصرّ بصبرها من أجل البقاء رغم تعثّرها بين أغصان الأشجار وغدر الزمان بها،ما زالت تردمُ الفراغ بقسوتها المهملة وأحلامها المنبوذة،سرتُ ورأسي مرفوع،وعندما تعثّرتُ بحجرة صغيرة حدّقتُ إلى الأعلى،رأيتها واقفةً أمام بصري،مددتُ يديّ إليها لأنيرَ الظلال التي ظلّلتها بسوادها القاتم ولكن لجرأتها تجهّدتُ في مخاض الفجر،تخيّلتُ موقفها العاجل تجاهي تيقّنتُ بالقهر منها تجاهي ومنذُ ذلك الصباح وأنا أشعرُ بجرأتها،صارَ الغيظ يُعسكرُ فيّ لإحساسي العميق بها وكأنّي أقعُ بينَ الفزاعة أو فريسة الجزع،سمعتُ صوتاً يُراودُ هاجسي،ورُغم ذكائها المتواضع رجعت إلى مكانها القديم وما زالت تلوذُ بجرأتها الصامتة بوحدة قاتلة إلى ما لا نهاية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish