هل طلب ترامب اغتيال بشار الأسد ؟

وكالة الارامية / تقارير – واشنطن

كشفت مصادر صحفية امريكية، ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب طلب اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد في العام الماضي، لكن وزير الدفاع تجاهل طلبه.

وهذا ما جاء في كتاب يسرد كيفية تعامل كبار مساعدي الرئيس الأمريكي مع تعليماته ومحاولاتهم الحثيثة لتجنب سلوكه الذي يعتبرونه ضار وخطير.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية يوم الثلاثاء، مقتطفات من كتاب بعنوان “الخوف، ترامب في البيت الأبيض” بقلم الصحفي البوب وودوارد، لم يتم إصداره بعد.

ويغطي وودوارد المحقق الصحافي الشهير بتقاريره السابقة عن فضيحة ووترغيت كتابه تفاصيل العلاقات الموتورة في البيت الأبيض في ظل رئاسة دونالد ترامب التي بلغت للآن 20 شهراً.

وأشار وودوارد في كتابه إلى أن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أبلغ معاونيه بعد واقعة منفصلة بأن ترامب تصرف مثل “تلميذ في الصف الخامس أو السادس”.

كما ونشرت الصحيفة أيضا مقطعا صوتيا مسجلا من مكالمة هاتفية جمعت وودوارد بترامب يؤكد فيها الكاتب، إن كتابه سيكون “نظرة صارمة على العالم وإدارتك وأنت (مخاطبا ترامب)”. ويجيبه ترامب قائلا: “حسنا، أفترض أنه سيكون كتابا سلبيا. لكنك تعلم أنني ربما، أنني معتاد بنسبة 50 بالمئة على هذا”.

وادعى ترامب أن كتاب وودوارد سيكون “غير صحيح” وأنه لا يلومه على هذا.

ويكشف الكتاب تجاهل مساعدي الرئيس لأوامره بشكل دوري أو سعيهم الى منع اصدارها.

ويعطي مثالاً على ذلك غاري كوهن الذي كان كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الابيض وذهب بعيدا العام الماضي الى درجة سحب أمر رئاسي عن مكتب الرئيس كان في حال توقيعه سيلغي الاتفاقية التجارية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وفي أبريل عام 2017 بعد الهجوم المفترض للرئيس السوري بشار الأسد بالأسلحة الكيميائية ضد مدنيين، كتب وودورد أن ترمب طلب من ماتيس قتل الأسد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish