بغداد.. كورد إزيديون يتظاهرون بساحة التحرير للمطالبة بإنصافهم وكشف مصير المختطفين لدى داعش

وكالة الارامية / الاخبار المحلية – بغداد

  تظاهر عدد من الكورد الإزيديين، اليوم الجمعة، في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، لمطالبة الحكومة الاتحادية بكشف مصير المختطفين لدى تنظيم داعش، وكذلك المقابر الجماعية في سنجار، وأن يكون لهم تمثيل في الحكومة العراقية.

وقال أحد المتظاهرين، لوكالة الارامية : “لا فرق بيننا، جميعنا أبناء هذا البلد، كورد، عرب، إزيديون، والعراق للجميع ولا فضل لأحد على الآخر”.

وأضاف: “أوجهُ نداءً لكل عراقي شريف، وكذلك للحكومة المركزية وحكومة الإقليم، للبحث والتحري عن مصير 3000 مختطفة إزيدية يصرخن في سجون الدواعش المجرمين”.

وتابع: “كما أطالبهم بالبحث والتحري عن رفاة إخواننا المغدورين في المقابر الجماعية، حيث توجد 74 مقبرة جماعية في سنجار حتى الآن، فضلاً عن الأطفال والأحداث الموجودين في مخيمات النزوح، والذين تحتفظ بهم عوائل داعش برعاية الأمم المتحدة والحكومة”.

فيما قال متظاهر آخر: “نحن كمكون إزيدي جئنا إلى ساحة التحرير في بغداد للتعبير عن مطالبنا، وقبل كل شيء نحن متضامنون مع أهلنا الذين يعانون من الجوع والعطش في البصرة”.

وأردف قائلاً: “جئنا أيضاً للمطالبة بحقوقنا كإزيديين، فنحن قومية قديمة ضمن القوميات العراقية، كما أن ديننا من الأديان السماوية ونحترم كافة الأديان، وعليه نطالب بأن يكون لنا تمثيل في الحكومة العراقية”.

وزاد: “نطالب بإلغاء مسمى (كوردي إزيدي) عنا، فنحن لسنا كورداً ولا عرباً ولا يهود، بل نحن إزيديون عراقيون وحسب، ونطالب بحقوق دستورية، وأن يكون لنا تمثيل في مفوضية الانتخابات ومجلس حقوق الإنسان وكافة المؤسسات العراقية”.

وأوضح المتظاهر: “نحن محرومون من كافة حقوقنا، كما أننا نطالب بتوثيق مقابرنا الجماعية، وتشكيل لجنة دولية لكشف مصير إخواننا وأخواتنا ممن اختطفهم تنظيم داعش، وكذلك اعتبار الإزيديين الذين قتلهم داعش في الفرمان رقم 74 الذي تعرضنا له، شهداء، فحتى الآن لا تعتبرهم الحكومة العراقية بمثابة شهداء”.

وقال: “لا نقبل بوجود عوائل تنظيم داعش الذين قتلونا بالقرب منا، خصوصاً (الجحيش) وغيرهم، لا نقبل بوجودهم في مناطقنا إلى أن تكون هناك مصالحة وطنية وينال المجرمون الذي اعتدوا على أعراضنا جزاءهم في المحاكم، ونحن لسنا أعداء لأحد”.

يذكر أن حكومة إقليم كوردستان، فتحت في وقت سابق مكتباً خاصاً بقضية النساء الكورديات الإزيديات المختطفات، وقامت بتشكيل لجنة خاصة بمتابعة عملية تحريرهن من قبضة مسلحي تنظيم داعش، وتمكن المكتب حتى الآن من تحرير عدد كبير منهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish