البصرة …لا تضيع وجهها الباسم

 

 

وكالة الآرامية/                                            كريم إينا- بغديدا

 

 

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

 

مدينة البصرة الوديعة التي تنام على ضفاف شط العرب وتستضيف نهرين عظيمين بزفاف عرس ابدي ولم تبخل بالعطاء ولكن تعيش العطش والجوع، صارت ساحة للاحتراب وتصفية الحسابات،

نفوسها تقترب من الخمس ملايين نسمة ولا احد يهتم بها ، انها بصرة المياه والنخيل ..بصرة النفط والحديد والمعادن ..رمالها زجاج وذهب ..وشطآنها خبز وخصب …وموانؤها الباسمة سوق العراق العالمية فلماذا تحرم من حقوقها وخيراتها واين العدل في ذلك نواب المحافظة في مجلس النواب او ومجلس المحافظة غير مبالين سوى بمرتباتهم وامتيازاتهم الشخصية فيما تحلب اموالها وخيراتها بحجة انها جزء من العراق ، نعم هي جزء عزيزلا تنفك عنه، ولا يجب ان ترضخ لما تؤمر به دونما اي مقابل يحسس سكان المحافظة بأنهم يتمتعون بخيراتهم ، مدينة النخيل والنفط والخيرات المتنوعة تعاني من مشاكل حقيقية ليست سطحية تستحق الكثير من الخدمة بسبب الإهمال  والفساد الذي عم جميع مؤسساته رغم كل العطاءات العظيمة التي تقدمها للعراق وشعبه .  لا أريد التحدث هنا عن الأسباب الكثيرة التي أدت الى تفجر الأوضاع الأخيرة في هذه المدينة ، ولا أريد تسليط الضوء على هذه الزاوية والصحيح ان البصرة مثلها مثل أي مدينة عراقية تعاني منذ فترة الحصار الاقتصادي في تسعينيات القرن الماضي وزداد كثيرًا من الأهمال مثل بقية المدن منذ سقوط البعث عام 2003 ولحد الآن من الفساد والمحسوبيات.

فبعد كل هذه السنوات من الدمار والتخريب وما صنعته يدُ الغطرسة لا زالت تتجدّد وبنفس الوتيرة المصائب والحكومات غير ابية بتلك التراجعات ،

البصرة اليوم لم تعد مشكلتها محلية بل إنها أصبحت عقدة دولية تتلاقى فيها مصالح العديد من الدول والمستفيد الداخلي هو مجرد أداة بيد مستفيد أكبر خارجي أصبح لا يرتاح لكي يسود الهدوء وتزدهر لانها تتعارض مع مصالحهم ، ويتشابك على أرضها الكثير من الأعداء،من دعم خليجي بغيض ومعروف النوايا  بينما يبقى المواطن البصري متفرجًا على خيرات أرضه وهي تنهب أمام عينه من غير أن يملك حولاً أو قوة لمنع ذلك، سوى التظاهر للمطالبة بحقوقه المسلوبة، ومع الأسف هناك عناصر يتلبسون بلباس المُتظاهرين ويندسون بينهم فيعمدون إلى إحراق مرافق الدولة ومكاتب الأحزاب ومؤسساتها والمؤسسات السياسية لبعض الدول الصديقة التي وقفت معنا في الشدائد والمحن ،ويعتدون على أجهزة الأمن في محاولة لإثارتهم وحملهم على الرد بالرصاص الحي وهم يقابلونهم بالحب والسلام (وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ) سورة إبراهيم46 والمواطن يعلم بأن الحرائق لا تُبعد الفاسدين بل تطيل بقائهم في مواقعهم، و لن تُحرر العراق من قيود خيانة القادة، و لا تبني مؤسسات بل تُدمرها، و لا تأتي بالخدمات بل تؤخرها، ظليمة كبيرة تعيشها المدينة وشعبها المظلوم يريد حقه  كما كل العراق وهناك من يريد غير ذلك ويريد تحقيق غاياته من خراب البصرة والعراق ، ولو ترشح للتظاهرات قادة وطنيون مشهود لهم بشجاعتهم وحكمتهم وحصافتهم لما وصلت الأمور إلى هذا المستوى من الدمار والدماء ، أهلنا في هذه المدينة الكريمة والمعروفون بالطيبة وصفاء السريرة أصبحوا يئنون من الالم والمحن وفق تخطيط محكم رسم عليهم ودقيق في تفجير لغة الطائفية والعشائرية بأموال تُضخ من دول الجوار العملاء ومن خبث عمالتهم  لشغل الناس عن أهدافهم الحقيقيّة، ولفرض الواقع المر عليهم  في قيادة خائنة وعميلة بدل قيام حكومة وطنية توفر لهم رغيف الخبز بكرامة، وتؤسس لقيام دولة المؤسسات والخدمات بعيداً عن الفاسدين والتي تفشل كل ما هو يصب في مصلحة الوطن الواحد ووصولاً بالمجتمع الى الدرجات العالية ، ولن تصلح معه التظاهرات العشوائية إلا  تدمير نفسه بنفسه بعد اختراق تنسيقيات التظاهرات بعناصر مريضة واجيرة فيها والذين هم من يحرق وهو من يقتل لكي يخسر المظلوم من ابنائها الحقوق والمطالبات وتضخ بالمجرمين والمعتوهين بين صفوفهم لافشال مسيرتهم ،تلك هي النتيجة الحتمية لمجتمع تضعف فيه سيادة الدولة لعدم حمايتهم  وفي وجود جماعات وحركات جاهلة مسلحة بدعم خارجي تتلون مع الظروف والكل تتعارض مع الآخرين ومع سيادة الدولة، ومن هنا يأتي الخراب والدمار وتضيع كل الحقوق سواء حدث ذلك نتيجة تدخل دول إقليمية أو قوى لها مصالح اقتصادية أو سياسية أو قوى تريد ادارة الدولة وفق افكار وبث سموم لا تتلاءم مع الطابع الخلقي لاهل البصرة الأعزاء هذه المدينة التي تعيش على ارض كلها خيرات وعطاءات لا تنضب ولا تنتهي .كل هذا يمكن أن يقف حالاً لو تكاتف الشعب واصطفّ لنجدة مجتمعه وعدم السّماح بالرجوع للمربع الاول كما يحدث فيها ، وأرواحهم أغلى من كل شئ فالله الله بالسلمية وطاعة الحكمة والعقل والمنطق في المطالبة بالحقوق والكل يجب ان يشارك ويتحمل المسؤولية لإخراج مركب البصرة من هذه العاصفة قبل الغرق وإيصاله الى بر الأمان لكي ترفع جبينها وتعود لها وجهها الباسم. والحكومة في التعاطي مع تحديات البلاد بالطريقة الكلاسيكية النمطية الروتينية سوف لن تجني الا استمرار تشتت البلاد سياسيا واجتماعيا وهذا ما يريده العدو المتربص، ومن الضروري ان يتم التفكير الجدي للخلاص من هذه السياسة التي أنهشت البلد،

  ونتمنى من كل قلوبنا أن تقف هذه المهزلة في أقرب وقت قبل أن ينفرط العقد في مناطق أخرى في حين يُكافح فيه السياسيون كي تُشكل حكومة جديدة، فقلوبنا مع العراق الواحد والمصلحة العليا للمجتمع والدولة وليس المهم هنا من سيفوز بالرئاسات الثلاث، بقدر أهمية وضوح خارطة طريق لبرنامج حقيقي زمني ممكن للحكومة القادمة وان تنجح وفق سياقات وطنية فأن بعد النظر وإستيعاب الأخر حالة ضرورية وآنية للقيادات السياسية المختلفة، ولا يمكن التفكير في استيعاب الأخر بعد فقدان مصداقية مجلس النواب الجديد والتي هي القبة الصحيحة لحل المشاكل السياسية، وعليه فالتأني في الأحكام واستيعاب الاخر امر لا يمكن إهماله ألان ونحن نرى عواصف سياسية كبيرة تواكب الموسم الحالي  وعلى اعتاب اختيار القيادات الثلاثة للبلد ستترك اثر سلبي داخل المنظومة السياسية، بمعادلات مختلة ويجب معالجتها قبل فوات ، و إذ أن المسار الحالي في عمل مجلس النواب سينتج حكومة ضعيفة فضلا عن الشخصية التي ستترأسها وبهذه الخلافات التي تنم عن مصالح آنية وليست مستقبلية  وهنا يتطلب الأمر  الحذر والدقة في التعاطي مع هذا الملف بدقة كبيرة لأنه أمر ضروري ومهم. وليتعظ أولو الألباب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish