احتفال مرسلي المحبة التأمليين بعيد القديسة تريزا دي كالكوتا في الناصرة

وكالة الارامية / الاراضي المقدسة

تُترك الأحذية عند المدخل كعلامة على الخشوع والتواضع. ففي هذه الكنيسة، يتلو مرسلو المحبة التأمليون صلواتهم كل يوم. فالمكان متاح للجميع، للمسيحيين المحليين والزوار. هذا مكان للصمت والهدوء في مدينة الناصرة، كما يشير إلى ذلك اسم البيت: “بيت السلام”.

هذه الجماعة التي تأسست في روما عام 1979 بمبادرة القديسة تريزا دي كالكوتا والأب سيباستيان فازكالا هي جزء من الفروع الدينية التي بادرت إليها القديسة. فقد تميزت حياتها بالصلاة والتوبة وأعمال الرحمة، بما في ذلك، الخدمة المجانية والمخلصة للناس الأكثر فقرا. وتقاسم معها هذه الخبرات المشتركة أيضا الأب الرئيس العام لمرسلي المحبة التأمليين الذي عاش قريبا من الأم تريزا.

الأب سيباستيان فازكالا – مرسلو المحبة التأمليون ، الرئيس العام لمرسلي المحبة التأمليين “كنت أتبع يسوع المسيح الذي تبعته الأم تيريزا أيضا. لم أكن أفكر بها، بل بيسوع. ومع ذلك، كانت مستعدة لمساعدتي، وإرشادي. وطلبت مني ألا أعيش في الماضي أو في المستقبل، بل في الحاضر. وبالنسبة للأم تريزا، كان الحاضر هو الشيء الأكثر أهمية، وليس الأمس أو الغد. بالنسبة لي كان هذا تعليمًا رائعًا وتعلمت منها ومعها الكثير، فقد كانت أمي الثانية”.

تأسس الفرع التأملي للذكور في الناصرة عام 2010 في “بيت السلام” الذي يقدّم فيه المرسلون نذورهم الدائمة. ويتعايش مرسلو المحبة مع غيرهم في المدينة، ويعودون المرضى في البيوت والمستشفيات، ويشاركون في الليتورجيا وفي الاحتفالات التي تُقام في كنيسة البشارة.

لأب جان-مري بوكاري مرسلو المحبة التأمليون – الناصرة “هذا مكان يستطيع المرء أن يصلي فيه بهدوء وسلام وهو في حالة تأمل، ويستطيع أن يختبر القليل من أجواء العائلة المقدسة في الناصرة، ويصلي معنا في هذه الكابيلا بين الخامسة صباحاً والواحدة ليلا”.

قيم قداس ترأسه المطران بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس في الخامس من أيلول، احتفالا بعيد القديسة تريزا دي كالكوتا في كنيسة البشارة. وفي هذه المناسبة، قدم ثلاثة مرسلين نذورهم الدائمة. وفي الوقت ذاته تحتفل هذه الجماعة بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيسها كجمعية دينية في أبرشية روما.

وهي موجودة أيضا في الهند وألبانيا ونيجيريا وغانا. وفي بيت السلام يحظى المؤمنون برعاية العائلة المقدسة. وقد استلهمت الجماعة من رسالة الأم تريزا إلى الرئيس العام أهمية وجود فرع لها في الناصرة. وكما هي الحال في حياة المسيح الخفية، يتعلم المرسلون أيضا من العائلة المقدسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish