مجلس العلاقات العربية والدولية : الوجود المسيحي والعيش المشترك مستهدفان

وكالة الارامية / اخبار الشعب المسيحي

حمّل وفد مجلس العلاقات العربية الدولية في زيارته إلى الفاتيكان للقاء الحبر الأعظم، رسالة موجهة إلى البابا فرنسيس يشيدون فيها بالمبادرات والمواقف الانسانية النبيلة والكبيرة لقداسته، ويطالبونه بالاستمرار على هذا النهج والتوجه لتعزيز العيش المشترك في المنطقة العربية.

وأفادت الرسالة: “إننا كمسلمين ومسيحيين نشعر بالحاجة إلى التفكير الجدّي بالمشكلات والتحديات التي تواجه منطقتنا، وإلى ضرورة مراجعة وتجديد العقد الاجتماعي الوطني على أسس من احترام الحريات العامة وحقوق الإنسان وقيم العصر الإنسانية الرفيعة، والدولة المدنية، وهي الأمور التي تضمن الحرص على العيش المشترك الذي لطالما كان سائدًا على الدوام في شتّى بلدان المنطقة. وهي المنطقة التي ظهرت فيها الديانات السماوية الثلاث. فهناك أهمية للحفاظ على هذا العيش المشترك كنموذج يحتذى به في المجتمعات ذات التنوّع الديني والعرقي. وهي المبادرات التي يمكن أن تُسهم في إرساء الحوار والتعاون بين ضفتي المتوسط حتى يصبح هذا البحر بحر الشراكة الإنسانية والثقافية والتعاون الاقتصادي بدلاً من أن يتحوّل إلى مستنقعٍ للموت والتهجير”.

واعتبرت “إنّ الوجود المسيحي العريق بالمنطقة العربية، والعيش المشترك مع المسلمين، هو بحدّ ذاته رسالة، وهو المستهدف والذي يُراد له من قبل البعض أن ينتهي، وعلينا جميعًا التعاون في فلسطين والعراق وسوريا ولبنان لكي لا يحصل ذلك”.

وخلصت الرسالة إلى أن “عظم الهدف ونبل المقاصد، وفداحة نتائج الفشل والإخفاق، كلّ ذلك يستوجب التشاور والحوار والتنسيق مع جميع القيادات والهيئات والمنظمات العربية والدولية، وعلى رأسها القيادات الروحية، وفي طليعتها قداستكم، نظرًا إلى القواسم المشتركة الكبيرة من الهموم والطموحات والتطلعات وإدراكنا جميعًا لأهمية استقرار وازدهار المنطقة وتحقيق العدالة لجميع شعوبها وطوائفها بما يعنيه ذلك من أهمية حيوية قصوى لأمن وسلام العالم أجمع”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish