زهرة البيبون

 

وكالة الآرامية /                أدب وشعر           كريم إينا  – بغديدا

 

 

زهرة البيبون

            

 

 

ها قد عدت بزهوكِ

الجميل

لمخاطبة أَعماقي

*    *    *  

ليتكِ حبّاتٌ تزرع

في سنادين الحديقة

أُحسُ بها

تنمو وتتفتح

*    *    * 

عند الشروقِ في الصباح

تتهامز الزهور

عند النهر

لملتقى الطوفان

*    *    *  

مازالت السماء

مستمرة الهطول

لكن البيبون تسلّل

خلف جدران بيتي

وإِستلقى على

أريكة

*    *    *  

الوردة الجميلة

يَدورُ حولها النحلُ

وهي هائِجة

ما أجملها وهي

متفتحة

*    *    * 

 

مازالت الشموع

توقد في أيام الربيع

الواحدة بعد الأخرى

*   *    *

أيتها الدودةُ المرحةْ

إِغرسي في وادي

أحلامي بزر

شجيرات الكرز

*    *    *

فرخ النعامةِ

يقفزُ حولي

ليرى كيف

أنثر الطعام

*    *    * 

فراشة ناعسة

مضيئة تنيرُ

الحقل في الليل

الداكنْ

*    *    * 

أَحلمُ كالفراشِ

الصامتِ المتنقلِ

بين الزهور

*    *    * 

ما أَجمل الأزهار النضرة

التي قطفتْ من الحدائق

في الصباح الباكر

*    *    *  

الخيول التي أَمتطيها

تفزُ من بين

الأعشاب الصامتة

 

لطيرانِ فراشة

*      *   *

من أزيزِ الحشرات

أَستنبط أنغاماً

موسيقية

*    *    * 

في الصيف تحت

الشمسِ الحارقة

الزرع الأخضر يصْفَّرُ

في أَراضي قريتنا

معلناً موعد

الحصادْ

*     *     *

في بلدتي

ينبت حندقوق وسركالي كلا*

مزهوانِ كالسماء

*    *      *

حفار القبور

لا يزال يحفر عند

الشفق

في قبرِ ذاتهِ

*      *      *

أُصغي الى

تنهدات البحر

موجة تأسرني

وأخرى بها

أتيهْ

 

* *  * 

 

أَنظرُ الى التلال

لا تزال تخضَّرُ

تحت وطأة

 الثلوج

*    *    *

ضوء شكلي

ينهمرُ على

عندليب مغَرِّد

*    *    *

أَيها الشكل القلقُ

أُنظر هنا

كي ترى ما ضاع

منك

*     *     *

في تلك البراري الخضراء

المتّسعهْ

يُشرقُ الربيع

*     *     *

أَقفُ في العتمةِ أَسمعُ

أنشودة الضفادع

وهي تردد

أُغنيتي القديمة

*    *      *

من هذا النعش

السافر

أَفتح فمي الجائع

طعاماً لأفراخِ

السنونو

*     *     *

 

 

السحاب الأبيض

انشّق

فتناثر الضوء والمطر

معاً

*     *     *

في غبشِ الليلِ

أُرتِّب أَزهار

الإناءِ

*    *      *

شَجَرتَيْ التفاح

تزهران بولادة

أبنائها الصغار

*     *     *

ما أَعظم ابتسامتك

أَنظرُ إليها وهي

تُزهرُ

واحدةً أراها صباحاً

وأُخرى في المساء

*     *     *

ما أجمل جبال كردستان

عندما تكسوها

أكوام الثلوج

*     *     *

أُعلِّقُ ملابسي الطرية

على ذاك الغصن المزهو

بزهرِ الرمان

فأراها بعد وهلةٍ

ناشفةْ

*     *    *

 

 

المطرُ يجمع قطراتهُ

لإستقبال نهر الحياة

*     *     *

الضوء الأصفر ينهمرُ

يلمسُ طائر الشفق

*     *     *

عربات الخيول

تئِزُ ومن صريرها

 يغفلُ النرجس

*     *     *

تخورُ قوايَ

عندما أدخل دائرة

البدر

*    *     *

الرعدُ يُدَّوي

والبرقُ يلمع

أمام كوخي

الحزين

*     *     *

النجمُ يلمع .. يختفي

وأنا أنتظر

في جلدِ السماء

لمعانه مرةً

أُخرى

*     *     *

أُدَّثرُ نفسي من برد

الشتاء

عكس الأشجار

التي تنفضُ

أوراقها عندما تشعرُ

بالبرد

*     *     *

عالم محزن

يشبه الطيور

عندما تهاجر

أوكارها

*     *      *

تحت رماد النار

أُكوِّنُ مظلةٍ

رغم إحتراق

معطفي الجميل

*    *      *

أيتها القطراتُ الصغيرة

حاذري

من مرور الطائرات

والريح العاتية

*     *       *

بلبلٌ أخضر يطيرُ

يشقُ بصدرهِ الجميل

أزهار البيبونَ

*     *     *

أيها الغرابُ الأسود

أدعوكَ لتبقى

حارساً على قبري

الجميل

*     *     *

شلاّل كلي علي بك

الصافي

يغسلُ في أمواجهِ

قمري الجميل

*    *    *

 

إنهضي فالطيور هاجرت

فلم يبق في بيتي

غير ذلك الخفاش

الأعرج

*     *     *

الضحكات تتدحرج

مثل الاطفال

السِمانْ

*     *     *

ناقوسٌ يرّنُ

من كنيسةِ بلدتي

يصدرُ أصواتاً : حقاً . حقاً . حقاً .

*     *      *

زهرة نائمة

تعانق بنان يدي

وهي خائفة

*      *     *

البحر يهيج بالأمواج

يا لها من أصوات

مرعبة

تصرخ وتدور

بلا إنتهاء

*     *      *

هسهسة حشرةِ

تلفتني النظر

أمام زهرة

النرجس

*      *     *

 

 

أخبو في العاصفةِ

الثلجية

واقفاً لن أحني

رأسي

*      *      *

ثلاثة أشياء رائعة

سقوط الثلج وتفتح زهرة والثالث

عندما

أذهب الى المدرسة

*      *     *

الحياة رائعة

لكنها زائلة

بزوال أسمالها

*      *     *

البردُ قارص ، قارص

وأنا راقد في سريري

أذكر ذكرياتي

الهرِّمة

*      *      *

*نباتات طبيعية تنمو من تلقاء نفسها في بخديدا

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish