ثمان سنوات على مجزرة كنيسة ’سيدة النجاة‘ في العاصمة العراقية بغداد

وكالة الارامية / بغداد

يستذكر الضمير الإنساني الجريح، والكنيسة في الشرق الأوسط المتحدة بمسكونية الدم، اليوم 31 تشرين الأول، مرور ثمان سنوات على مجزرة كنيسة “سيدة النجاة” في العاصمة العراقية بغداد، والتي ترددت أصداؤها الأليمة داخل العراق وخارجه.

وفي هذا اليوم الحزين عام 2010، اقتحمت مجموعة مسلحة بينهم انتحاريون اقتحموا، عصر الأحد، كنيسة “سيدة النجاة” للسريان الكاثوليك، بمنطقة الكرادة، أثناء الاحتفال بالقداس الإلهي، وقد انتهت الفاجعة بتفجير الانتحاريين لأنفسهم واستشهاد عشرات المصلين بمن فيهم الكاهنَين الذَين كانا يحتفلان بالقداس، بعد احتجازهم كرهائن.

وبالتزامن مع هذه المناسبة الأليمة، انجز النحات ثابت ميخائيل نصبًا تذكاريًا تخليدًا للشهداء في باحة كنيسة “سيدة النجاة”، وعكس فيه رموز الشعب القومية والدينية في العراق. ويتكون النصب من كرة خطّ حولها الصلاة الربانية باللغة السريانية والمسمارية القديمة، يعلوها شخص السيدة مريم العذراء وهي تحمل إكليل الشهادة. وفي الأسفل تم تدوين أسماء الشهداء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish