الأدباء السريان يحتفون بالذكرى التاسعة والستون بعد المائة بيوم الصحافة السريانية

وكالة الآرامية / نمرود قاشا – عينكاوا

بمناسبة يوم الصحافة السريانية الذي يصادف في الأول من تشرين الثاني شهدت قاعة فندق كلاسي في اربيل عينكاوا ، احتفالا نظمه اتحاد الأدباء والكتاب السريان في الذكرى ال ( 169 ) لصدور أول صحيفةسريانية (زهريرا دبهرا )، وذلك صباح يوم الخميس الأول من تشرين الثاني 2018 .

بعد كلمة ترحيبه بالحضور وقف الحاضرون دقيقة صمت على أرواح شهداء القلم والكلمة الحرة ،  ثم ألقىالأديب روند بولص رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان كلمة قدم في بدايتها تهنئة إلى جميع العاملين فيمجال الصحافة والاعلام السرياني من أبناء شعبنا وأضاف : بعد عام 2003 ظهر حراك واضح في الوسطالإعلامي والثقافي السرياني ـ متمثلا بصدور العشرات من الدوريات والصحف  في سهل نينوى وإقليمكردستان ، وهذا الحراك بالرغم من نواقصه وسلبياته ، يعتبر مؤشرا ايجابيا في واقع الصحافة السريانية .

وأضاف بولص : ولكن التجربة لم تنضج وتكتمل ملامحها بعد لتصبح تجربة متميزة وذات خصوصية ،وللأسف الشديد تعرضت صحافتنا النامية ومعها مؤسساتنا الثقافية عام 2014 إلى ضربة قاصمة وانتكاسةقاسية خاصة في الموصل وبلدات سهل نينوى بسبب استيلاء ” داعش ” الإرهابي عليها وتهجير سكانها،واصفا أياها ب ( جينوسايد ثقافي )، وطرح عدد من المعالجات الهامة للنهوض بالواقع الصحافي السرياني.

وعلى راسها “ضرورة ان يكون للاقليات في العراق مؤسسة اعلامية متكاملة تشمل ( فضائية،تلفزيون،اذاعة، مجلة ، جريدة ..الخ)  خاصة بهم،  لها قانونها و نظامها الداخلي الخاص بها، تساهم الدولة العراقية والامم المتحدة في دعم وتبني هكذا مشروع ستراتيجي، تعويضا للحيف والتهميش الذي تعرضت له الاقلياتفي العراق لعقود طويلة، على ان تدار  المؤسسة  من قبل هيئة  كفوءة خاصة بهم  بدون اية وصاية او هيمنةمن اية جهة كانت”.

واختتم الاتحاد كلمته بكلمات وفاء وإجلال لرواد صحافتنا السريانية وتضحياتهم .

ثم ألقى السيد أزاد حمه أمين نقيب صحفيي كوردستان كلمة النقابة قدم فيها التهنئة للصحفيين السريان وهميحتفلون بذكرى تأسيس صحافتهم وأشاد بالدور الذي لعبه الصحفيون السريان في نهضة الصحافة في العراقوإقليم كردستان، مشيرا ان بدايات الصحافة في المنطقة كانت مستقلة وأهلية منها جريدة ( زهريرا دبهرا )،من الجدير بالذكر تلقى الاتحاد برقية تهنئة من نقابة الصحفيين العراقيين بهذه المناسبة.

بعدها عقدت جلستين ونوقش فيها نماذج من المشهد الصحافي السرياني وعلى النحو التالي :

الجلسة الأولى ترأسهاالإعلامي شليمون داؤد وتحدث فيها كل من :

1 . د . بهنام  عطالله  عن ” مجلة الإبداع السرياني “

2 . ايفان جاني عن مجلة ” ديانا “

الجلسة الثانية ترأسها الإعلامي نمرود قاشا وتحدث فيها كل من :

1 . بطرس نباتي ( فائق بطي –الأعمال والمواقف )

2 . سامر الياس ( المواقع الالكترونية السريانية )

وفي ختام الجلستين جرى حوار حول الأفكار التي طرحت فيها والأسئلة والاستفسارات حول ما جاء فيالورقتين .

واختتمت الجلسة بكلمة الإعلامي أكد مراد نائب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان شكر فيها الحضورمتمنيا لصحافتنا السريانية المزيد من التقدم ، وقام بتقديم وإدارة البرنامج الاعلامي شليمون أوراهم و نمرودقاشا.

ومن الجدير بالإشارة إليه إلى انه يحتفل سنويا بهذه المناسبة وهو يوم صدور أول صحفيه سريانية في 1تشرين الثاني 1849 وهي ” زهريرا بهرا ” أي أشعة النور التي صدرت في أورميا إيران واستمرتبالصدور لمدة 69 عاما .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish