هل صفة الغباء والذكاء موروثة من الأم..؟

وكالة الارامية / تربية وثقافة الطفل – جنان الهلالي

في بعض الاحيان تلجأ إلى الصمت او أنهاء الحديث مع احد الأغبياء رغم أنك تملك كل الكفاءة والدلائل للنقاش أيا يكن موضوعه ، بسبب كمية الغباء التي تراها هائلة لدرجة أنك ملزم أن تشرح وتعيد نفس الموضوع ، وتبدأ من الصفر . ويبقى مصراً على رأيه وقد يحاول أقناعك برأيه الخاطئ ، أعتقاداً منه أنه هو على صواب .
لكن في الغالب لا نثق بقرارات الأغبياء لأنها لشخص متعنت برأيه وغالباً تكون أفكاره غير بناءة مثلاً ..الشخص الغبي ينظر الى البحر ويقول في نفسه ياالله هذا البحر كبير
ولكن لايفكر في عمق هذا البحر ومايحويه في الأعماق
لانه يفهم المعلومة بصورة سطحية .

– يعرف الغباء : هو ضعف في الذكاء، والفهم، والتعلم، والشعور أو الإحساس ، وربما يكون السبب فطري أو مكتسب ، ومن صفاته ، اللاعقلانية أنه يدل علىالعجز أو أنه غير قادر على فهم المعلومات بشكل صحيح.

– بينما يعرف الذكاء‏ : بانه تلك القدرة الذهنية الخالصة التي تمكن صاحبها من الفهم والاستيعاب‏ ، والتصرف‏ ، والتحرك‏ ، والتذكر‏، والتفاعل بشكل متمكن‏ ، وتكون له نتائج طيبة‏.
والغباء الفطري هو ماليس للإنسان فيه خيار وهذا النوع تأثيره اقل من الأنواع الأخرى، أماالغباء المكتسب وهو ما اكتسبه الفرد من المجتمع او الرفاق والاصحاب .

هل للأم علاقة بتوريث الغباء .؟؟

هنالك عوامل منها فطرية ومنها مكتسبة هي التي تحدد درجة ذكاء الطفل.
وقد اجرى العلماء بحوث كثيرة على الجينات الوراثية للأبوبين ، والطفل لمعرفة نسبة الذكاء الموروثة وعلاقتها باحد الابوين ، وكان بعض راي الباحثين ان للأم
النصيب الأكبر في توريث الغباء الى الأبناء ، والبعض الأخر نفى ان تكون للام علاقة الاكبر في توريث صفة الغباء ، حيث تلعب هذه العوامل قي الدور الاساسي في
نسبة ذكاء الطفل .
لكن العلم حسم هذا الجدل . . حيث أعلن باحثون أن الأبناء يكتسبون الذكاء من الأم وليس من الأب كما يشاع، ولكن هذا يعني أن الأبناء الذكور منهم والإناث لا يرثون الصفات بالتساوي من آبائهم .
يؤكد الباحثون أن جينات الأم هي الغالبة، وان الذكاء موروث بنسبة كبيرة من الأم وليس الأب، أي أن الطفل بالرغم من أنه يرث الجينات من أمه وأبيه بالتساوي، إلا أن الأثر الذي تحدثه بعض الجينات غير متساوٍ، فيكون على سبيل المثال جين الأم للذكاء وهو المؤثر في الذكاء .

ويقول : المختصون في عالم الطفل :

إن الوالدين يورثان أطفالهما الجينات وغير الجينات، وهناك أثر عميق في أن معرفة الصحة البدنية والعقلية لا تحددها الجينات، بل عناصر البيئة التي عاش ويعيش فيها الوالدان خاصة الأم .
ويضيف: عندما نتابع الجنين خلال فترة الحمل، فإننا نعرف جيدا أنه يحمل الكثير من الخصائص والصفات التي يرثها من الأم والأب، لكن ما يفصح عنه العلم حاليا يؤكد أن ذكاء الأبناء يرجع إلى الأم وليس الأب، ونحن بلغة الطب نقول إنه افتراض علمي، لأن الطفل يأخذ من الأم والأب لكن بنسب تختلف، فإذا كانت جينات الأب أقوى من الأم فإن الطفل يأخذ منه أكثر حتى تظهر في الشبه والملامح، والعكس للأم، وأحيانا يكون هناك تساو فيحمل الطفل من الأب والأم معاً صفات مشتركة، سواء في الذكاء أو الصفات أو التكوين الجسماني .
ولكن إذا أضفنا الشفرة الوراثية التي تعتبر تحولا هائلا في تشخيص الصفات الموروثة بل والخريطة الصحية أيضاً للابن أو الابنة، فيمكننا على المدى الطويل اكتشاف حالته الصحية والبدنية وما إذا كان هناك تعرض للأمراض ، وينطبق هذا الكلام على الخلايا العصبية والقدرات العقلية وفي النهاية فإن الطفل يحمل من الاثنين معاً .

الذكاء اما يكون فطري اوأن يكون مكتسب :

وليس بالضرورة ان يكون الذكاء وراثي أحيانًا كثيره.. تتحكم النشأة بقدره الفرد الاستيعابية وتنميه مواهبه وقدراته فيكون الذكاء مكتسبا ويدرب العقل على تطوير نسبة استيعابه وتميزه.
يقول المختصون : أن الخلايا العصبية للطفل تتأثر بالعامل الوراثي، ولكن البيئة من حوله لها تأثير في تنمية الذكاء أو الحد منه، وهو ما يعني أن ،
يولد ولديه نصيب ليس بقليل من الذكاء الموروث، ولكن عن أي من الوالدين فهو الأمر غير المؤكد، الشيء الأكيد هو أن تنمية الذكاء يرجع إلى الأم، حيث إن أول خمس سنوات من عمره يرتبط بأمه، وهو بالنسبة لها كالصفحة البيضاء تبدأ معه خطوة خطوة ومن البداية تجعله ينتبه ويحاكي العالم الخارجي بداية من تعليمه الكلام ومتابعته ومدى تعامله مع الآخرين، وأيضاً الأكل واللعب، كما أنها تحرص على تنمية قدراته الحركية والعقلية من خلال حرصها على تدرج الألعاب له، وهذه كلها أشياء بسيطة لكنها تنمي الذكاء ومن خلالها أيضاً تعرف مدى استجابته، فهي تختبر نسبة ذكائه من مدى تراكم المعلومات لديه، وتعرّفه الأشياء .
أما دور الأب يظل سلبياً جداً في تلك المرحلة، وربما يبدأ دوره مع دخول الطفل المدرسة بمتابعته في الدراسة، وحتى هذا الدور قد يقع على الأم مرة أخرى نظرا لانشغال الأب خارج المنزل، فتبدأ معه مرحلة جديدة من المتابعة، ثم مع تدرج العمر تبدأ في غرس النواحي العلمية والثقافية وتنمية مهاراته البدنية أيضاً عن طريق إشراك الطفل في الرياضة، ما ينمي لديه روح التعاون والذكاء الاجتماعي، وهذا يؤكد أن البقية تأتي من المحيط والبيئة والتربية ونوع التعليم والألعاب والكتب والرحلات والأمور المثيرة للدهشة وحب الاطلاع، وهنا يمكننا القول إن ذكاء الطفل يرجع الدور الأعظم فيه إلى الأم .

اذن ماهي الطرق التي تساعد على زيادة نسبة الذكاء للطفل ؟

من المؤكد لدى الجميع ان لفنون تعلم الطفل للعادات الصحيحة منذ الصغر الأثر الاكبر لتنشئته لان( التعلم في الصغر كلنقش على الحجر ) اذن الأم لها الدور الاكبر في
في تعلمه وتنمية ذكاء الطفل ، لان دور الأب قد يكون معدوم بسبب عدم تواجده بسبب ظروف العمل لهذا قد تقع عليها المسؤلية الاكبر .
ومن هذه العادات ، التعلم على اكتساب المهرات اليدوية ، والابتعاد قدر الأمكان عن اللالعاب الالكترونية ، وأجهزة الحاسوب ..بسسبب تأثيرها على قدرات الطفل العقلية
ناهيك عن تسببها ببعض الأمراض كاالتوحد .والصرع .

– يجب ان تبدأ الأم مرحلة مرحلة في فن التعلم ، والمتابعة، مع تدرج العمر تبدأ في غرس النواحي العلمية والثقافية وتنمية مهاراته البدنية أيضاً عن طريق إشراك الطفل في الرياضة، ما ينمي لديه روح التعاون والذكاء الاجتماعي، وثم بعد ذلك تأتي البقية من المحيط والبيئة والتربية ونوع التعليم والألعاب والكتب والرحلات والأمور المثيرة للدهشة وحب الاطلاع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish