الجمعة الاسود في أوروبا.. الحشود تتسابق للحصول على النصيب الأكبر

وكالة الارامية / أوروبا

انطلقت في اوروبا اليوم فعاليات (الجمعة السوداء)، التي تعد بداية لموسم الشراء خلال أعياد الميلاد (الكريسماس)، حيث تقوم أغلب المتاجر بتخفيضات كبيرة على سعرها تصل إلى 50% او اكثر، بجانب عروض التخفيضات المغرية.
وقال مراسل وكالة الارامية، إن “الحشود تجمهرت فجراً أمام المتاجر بانتظار افتتاحها، فيما فتحت بعض المعارض والمتاجر الكبرى أبوابها، منذ مساء الخميس، تفاديا للتدافع والشغب الذي حدث في الأعوام السابقة، وفي هذا الإطار حرصت السلطات على تشديد الإجراءات الأمنية”.
وأضاف المراسل أن ” (الجمعة السوداء) أكبر مناسبة على مستوى العالم للتسوق من المتاجر وعبر الإنترنت. بمشاركة الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم حيث يتنافسون على نفس المعروضات في غضون 24 ساعة.ويتوقع المتسوقين عبر الإنترنت خصومات تصل إلى 50٪ أوأكثر على جميع أنواع المنتجات، بما في ذلك الملابس والأحذية ومستحضرات التجميل، من كل من تجار التجزئة الدوليين”.
وتابع “تجري التخفيضات بالجمعة التالية لـ (عيد الشكر) في الديانة المسيحية، أي الجمعة الاخيرة من شهر تشرين الثاني من كل عام، يرجع إطلاق اسم الأسود على هذا اليوم لأن التجار حول العالم اعتادوا كتابة الخسائر باللون الأحمر والأرباح باللون الأسود”.
وأشار إلى أنه “يقال أيضا أن التسمية أعطيت من قبل شرطة مدينة فيلادلفيا عام 1960، حيث يتسبب الزحام في هذا اليوم أمام المتاجر في اختناقات مرورية كبيرة ما جعل رجال الشرطة يطلقون عليه (بلاك فرايدي) لوصف حالة الفوضى والزحام التي يشهدها”.
وذكر المراسل أنه “في بلجيكا كما يحدث في الكثير من دول العالم، إصطف الزبائن منذ ساعات الصباح الباكر في طوابير طويلة، بانتظار فتح المحال أبوابها، لتتسابق الجموع قافزة، للحصول على النصيب الأكبر من البضائع المخفضة الثمن. رغم ان بعض متاجر الإنترنت تقدم خدمات الشراء من دون عناء الانتظار والتدافع للحصول على المنتج، ويقدم خدمة توصيلها إلى الزبائن”.
وقال أن “النمسا تحتل المركز الأول في اوربا والعالم، فيما يتعلق بالمشتريات عبر الإنترنت، حيث ينتظر النمساويون ويخططون مشترياتهم جيدا عبر الإنترنت في الجمعة الاسود من المواقع الصينية والأمريكية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish