البابا فرنسيس يأمل بحل سياسي في سوريا وعودة اللاجئين إلى ديارهم

وكالة الارامية / الشرق الاوسط – سوريا

   دعا البابا فرنسيس في رسالته بمناسبة عيد الميلاد، أمس الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى “العمل بلا كلل” لإيجاد “حل سياسي” في سوريا يسمح بعودة اللاجئين.

وفي رسالته التقليدية عن المناطق التي تشهد نزاعات في العالم، دعا البابا الأسرة الدولية إلى “العمل بلا كلل” كي يتسنّى للاجئين السوريين “العودة للعيش بسلام في بلدهم”.

وقال “الحبر الأعظم” في رسالته بمناسبة عيد الميلاد: “لتعمل الأسرة الدولية بلا كلل لإيجاد حلّ سياسي يضع جانباً الانقسامات والمصالح الحزبية، بحيث يتسنّى للشعب السوري عموماً، ولهؤلاء الذين غادروا ديارهم بحثاً عن ملجأ في الخارج خصوصاً، العودة للعيش بسلام في بلدهم”.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بسحب حوالي ألفي عسكري أميركي يتمركزون في سوريا لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية، في خطوة يمكن أن يكون لها انعكاسات على نزاع معقد.

وكان البابا فرنسيس الذي يولي اهتماماً كبيراً للمهاجرين من أتباع كل الديانات الذي يفرون من مناطق الحرب في العالم، قد عبَّر عن مخاوفه حيال “زوال” الوجود المسيحي في الشرق الأوسط، وذلك خلال لقاء عقد في تموز/يوليو في جنوب إيطاليا مع بطاركة كل الكنائس في الشرق الأوسط.

كما دعا بطاركةً من سوريا ولبنان إلى مساعدة دولية من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

من جهة أخرى، دعا البابا فرنسيس إلى “الحرية الدينية”، مشيراً إلى أن المسيحيين الذين يشكلون أقليات، يحتفلون بعيد الميلاد في “أجواء صعبة إن لم تكن معادية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish