هل إنتقلت القوات الأمريكية من سوريا الى العراق؟

وكالة الارامية / تقارير

نفت كل من بغداد وأربيل ان تكون القوات الامريكية المتواجدة في غرب كوردستان وشمال سوريا، قد دخلت اقليم كوردستان. 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن يوم الاربعاء الماضي، سحب القوات الأمريكية من غرب كوردستان وشمال سوريا، والتي يقدر عددها بنحو 2000 جندي، تقدم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكوردية العمود الفقري لها، وتحارب تنظيم داعش.

وزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية أكدت ان الحديث عن انتقال الجنود الامريكيين من سوريا الى العراق غير صحيح.

وقال مدير العلاقات والاعلام في الوزارة، اللواء تحسين الخفاجي، ان حكومة اقليم كوردستان لديها تنسيق عال مع الحكومة الاتحادية، ولا صحة لهذه الاخبار.

وأضاف اللواء الخفاجي، ان المراد من نشر هكذا اخبار هو بث الاشاعات واثارة المشكلات، مشددا على ان الخبر غير دقيق وغير صحيح.

بالتزامن مع ذلك أعلن رئيس الوزراء الاتحادي، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبدالمهدي، أيضا ان بغداد لم تبلغ بزيادة الولايات المتحدة لقواتها في العراق.

وقال عبد المهدي، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، يوم الاثنين، ردا على سؤال حول صحة أنباء تتحدث عن أن القوات المنسحبة ستستقر في العراق، وتحديدا في إقليم كوردستان، “لحد الآن لا يوجد أي تأكيد في هذا الاتجاه، ويقينا أن القوات الأمريكية ستكون لها حركه واسعة في هذه الفترة، لكن لم نبلغ عن أي استقرار لمزيد من القوات الأمريكية في العراق، ولم يطرح علينا هذا الأمر لحد الآن “.

حكومة اقليم كوردستان من جانبها، شددت على أن انتقال القوات الامريكية من سوريا وغربي كوردستان، يجب ان تكون عن طريق الحكومة الاتحادية.

وقال الامين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور، ان وزارة البيشمركة ليس لها علاقة بانتقال القوات الامريكية الى الاقليم، وان المسالة لها علاقة بالحكومة الاتحادية، لان القوات الأمريكية مع قوات التحالف الدولي الاخرى عندما دخلت العراق واقليم كوردستان، كان عن طريق الحكومة الاتحادية ووفق اتفاق بين تلك القوات والحكومة الاتحادية.

وبشان انسحاب الفين و200 جندي من قوات المشاة الامريكية من سوريا وغرب كوردستان وتمركزهم في اربيل، اضاف ياور، ان الحكومة الاتحادية متى ما اتفقت حول انسحاب القوات الامريكية من سوريا وغرب كوردستان ودخولها العراق واقليم كوردستان، فانه ليس لدينا اي مشكلة حول ذلك، لكن يجب ان يكون هناك اتفاق مسبق.

وأكد الفريق ياور، ان تلك القوات الامريكية  التي تنسحب من سوريا وغرب كوردستان لم تدخل اقليم كوردستان.

لكن في المقابل، نفى المرصد السوري لحقوق الانسان ان يكون هناك انسحاب أمريكي من سوريا.

وقال مدير المركز، رامي عبدالرحمن، لم ينسحب أي جندي أمريكي من سوريا، مشيرا الى انه في يوم 23 من الشهر الجاري أقلعت مروحية عسكرية من قاعدة عين عيسى في الرقة باتجاه العراق.

وأوضح ان المروحية كانت تقل قياديا او قيادات للتحالف، قد يكونوا في اجازة عيد الميلاد أو رأس السنة.

من جانبه قال القيادي في حزب اليسار الكوردي في سوريا فتح الله حسيني، ان قرار ترامب الانسحاب من غرب كوردستان وسوريا “أفشل كل مخرجات موتمر استانة في التنسيق الروسي التركي الإيراني خاصة بعد فشل نلك الدول في التوصل  لصياغة مسودة الدستور”.

وأضاف فتح الله حسيني، ان “قرار ترامب سيخفف من لهجة تهديدات اردوغان، ولكن الإدارة الأمريكية ستظل على تنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية”، مشددا على ان “تركيا في مأزق كبير جراء الرهان على الانسحاب الأمريكي دون غيره”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish