مسيحيو إيران يحتفلون بالأعياد: نحن جزءٌ من الإمبراطورية الفارسية!

وكالة الارامية / اخبار الشعب المسيحي

نشر موقع “عربي بوست” تقريراً تطرّق فيه إلى حياة المسيحيين في إيران وكيف يعيشون ويحتفلون في أعيادهم. ويتحدّث التقرير الذي حمل عنوان: “نحن شركاؤهم في الإمبراطورية الفارسية.. السلطات الإيرانية تحتفل مع المواطنين المسيحيين بأعياد الميلاد، والخمور ليست ممنوعة”، عن مسيحي أرمني إيراني يدعى “سافارين” (50 عاماً) يمتلك متجراً لبيع الذهب منذ 20 عاماً في أحد أحياء العاصمة الإيرانية طهران.
هل تفاوض ايران اميركا لتجنب عواقب عقوبات الدفعة الثانية؟
المبعوث الأميركي الخاص بإيران يطمئن العالم ويكشف خسائر طهران

هاجر الكثير من أقارب سافارين خارج إيران ولكنّه فضّل البقاء، ويقول لـ”عربي بوست”: “ولدت في إيران ولا أعرف بلداً غيرها، ولا أريد الهجرة، أحب حياتي هنا”.

ويلفت التقرير إلى أنّ جمهورية إيران ذات الحكم الإسلامي الشيعي يعيش على أرضها حوالي 160 ألف مسيحي أغلبهم من الأرمن وعدد ضئيل من الآشوريين، كما يوجد 600 كنيسة في مختلف أنحاء الجمهورية الاسلامية حيث يرجع وجود الأرمنيين في إيران إلى عدّة قرون، حيث كانوا جزءاً من إيران خلال العهد القاجاري. يصف سافارين الأرمن الإيرانيين بأنّهم جزء من “الإمبراطورية الفارسية” منذ القدم، ويقول: “يصفنا البعض بأننا أقلية نسبة إلى عددنا، ولكننا جزء كبير من هذه البلاد”.

ورغم أن الدين الإسلامي الشيعي الاثني عشري هو الدين الرسمي في إيران، إلا أنّ الدستور الإيراني يعترف بالمسيحية، واليهودية والزرادشتية كأقليات دينية لها مطلق الحرية في إقامة شعائرهم الدينية والمعابد الدينية. وبالرغم من أن الخمور ولحوم الخنزير محرمة شرعاً وممنوعة قانوناً في إيران، إلا أنّ القانون يسمح للمسيحيين بتناول الخمور ولحم الخنزير في أعيادهم. في ذلك الوقت من العام وحتى يوم 7 كانون الثاني القادم تجد في أغلب الأحياء في إيران مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد. وتحرص أغلب المتاجر الإيرانية على وضع “بابا نويل” على أبوابها، لمشاركة مسيحيي إيران الاحتفال بأعيادهم”.

في العام الماضي، شاركت بلدية طهران المسيحيين في الاحتفال بعيد الميلاد، وقامت بتزيين الأحياء كاملة، وتعليق صور السيدة مريم العذراء، كما اختار اتحاد كرة القدم الإيراني لاعب خط الوسط الأرمني أندريانك تيموريان ليصبح قائداً للمنتخب الوطني الإيراني. وفي أول مقابلة صحافية له عقب توليه قيادة المنتخب صرح قائلاً: “أنا سعيد لأني مسيحي أعيش في إيران، وألعب ضمن فريق مسلم”، كما اهتم الرئيس الإيراني حسن روحاني منذ توليه رئاسة البلاد فى عام 2013 بالأقليات الدينية. وعين مساعداً له يعاونه في إدارة شؤون الأقليات الدينية، وكانت تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها استحداث مثل هذا المنصب.

وفي عهده أيضاً تمّ السماح للمسيحيين الأرمن لأول مرة باحياء ذكرى الإبادة الجماعية في أرمينيا أمام السفارة التركية في طهران. تعتبر سارة (مسيحية أرمنية)، تلك الخطوة بأنها عززت الثقة لدى الأرمن تجاه حكومتهم: “سعدنا بهذا القرار، وشعرنا بأن الحكومة الإيرانية تحاول أن تحسن أحوال الأقليات بكل الطرق”.

ورغم أن السلطات الإيرانية تحظر إقامة الشعائر المسيحية باللغة الفارسية، إلا أنّها سمحت بإقامة مدارس الأحد المسيحية، وتم السماح ببناء عدد جديد من الكنائس خاصة في مدينة شيراز. تقول سارة لـ”عربي بوست”، إنه لدى الطائفة الأرمنية في إيران العديد من النوادي الخاصة بها، والتي تقام بها احتفالات عيد الميلاد وجميع المناسبات الأخرى. تم تأسيس أول ناد أرمني في إيران عام 1944، ويعتبر واحداً من أكبر النوادي في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish