استمرار حرب تركيا ضد المسيحيين.. برانسون وقع ضحية كره.. واستمرار تعرض مسيحيي تركيا للقمع.. حوادث كراهية وتعدي بالضرب

الارامية / اخبار الشعب المسيحي

وقع العديد من رجال الدين المسيحي ضحية كره تركيا لهم، وعلى رأس أولئك الضحايا يأتي القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي احتجزته تركيا بتهمة التجسس، ويليه رجل الدين الكندي ديفيد بيل الذي كان يعيش منذ ما يقرب من عقدين في البلاد، وأبلغته السلطات التركية أن أمامه أسبوعين لمغادرة البلاد – دون زوجته وأطفاله الثلاث- بعدما عانى العديد من الاعتقالات والاستجوابات على مر السنين، بحسب ما ذكره معهد جيتستون الأمريكي.

وبحسب كلير إيفانز، المدير الإقليمي لمنظمة كريستيان كونسيرن انترناشيونال، فإن “تركيا توضح بشكل متزايد أنه لا يوجد مكان للمسيحية، رغم أن الدستور ينص على خلاف ذلك”.

وتشكل نسبة المسيحيين 0.2% من سكان تركيا البالغ عددهم حوالي 80 مليون نسمة.

وتعتبر الإبادة الجماعية المسيحية التي وقعت في الفترة بين 1913-1923 عبر تركيا العثمانية والمذبحة المناهضة لليونان في عام 1955 في اسطنبول من أهم الأحداث التي أدت إلى تدمير المجتمع المسيحي القديم في البلاد، ومع ذلك، لا يزال يتعرض مسيحي تركيا للقمع حتى اليوم.

وعلى الرغم من أن الأنشطة الدينية المسيحية ليست غير قانونية وفقا للقانون الجنائي التركي، إلا أن الرعايا الأجانب والمواطنين الأتراك الذين اعتنقوا المسيحية يعاملون على أنهم منبوذون من قبل السلطات ومعظم الجمهور، ولا عجب أن هذا هو الحال، بالنظر إلى سنوات التقارير المعادية للمسيحية من قبل مؤسسات الدولة التي تشكل سياسة الحكومة.

ويوجد لذلك أمثلة عديدة، فمثلا، في عام 2004، أصدرت غرفة التجارة في أنقرة (ATO) تقريرا يزعم أن “الأنشطة الدينية المسيحية تثير التطلعات الانفصالية العرقية والدينية وتستهدف البنية الموحدة للدولة”.

وفي عام 2005، قال وزير الدولة محمد أيدين: “نعتقد أن الأنشطة المسيحية تهدف إلى تدمير الوحدة التاريخية والدينية والوطنية والثقافية … وهي تعتبر حركة مخططة للغاية ذات أهداف سياسية”.

وفي عام 2007، قال نيازي جوني، وهو مسؤول في وزارة العدل، إن “المبشرين أكثر خطورة من المنظمات الإرهابية”.

ويرى المعهد الأمريكي أن مثل هذه الاستنكار العلني للمسيحيين كان له نتائج ملموسة ومدمرة.

ففي عام 2006، على سبيل المثال، تعرض قائد كنيسة بروتستانتية يدعى كميل كيرلو، وكان مسلم اعتنق المسيحية، للضرب على يد خمسة رجال، صرخ أحدهم قائلًا: “أرفض يسوع أو أنا سأقتلك الآن”، وصاح آخر: “نحن لا أريد المسيحيين في هذا البلد!”.

وفي عام 2006 أيضًا، قُتل الأب أندريا سانتورو، وهو كاهن روماني كاثوليكي يبلغ من العمر 61 عامًا، أثناء الصلاة في كنيسة سانتا ماريا في ترابزون، وبعد خمسة أشهر، تعرض كاهن يبلغ من العمر 74 عاما، يدعى بيير فرانسوا رينيه برونيسن، للطعن والجروح في سامسون، وقال مرتكب الجريمة إنه ارتكب الفعل ضد الكاهن للاحتجاج على الأنشطة المسيحية.

وعلى الرغم من وجودها الضئيل في الوقت الراهن في تركيا، فإن المسيحية لها تاريخ طويل في آسيا الصغرى، حيث أنها مسقط رأس العديد من الرسل والقديسين، من بينهم بول ولوك وإيفريم وبوليكارب وتيموثي ونيكولاس وإغناتيوس.

كما عقدت المجالس المسكونية السبعة الأولى في تركيا، وكانت أنطاليا هي المدينة، حيث أطلق على أتباع يسوع بالمسيحيين لأول مرة في التاريخ، وحيث أسس القديس بطرس أول الكنائس.

وأوضح المعهد أن السبب الآخر للاضطهاد المسيحي في تركيا هو الخوف من انتشار المسيحية، حيث الذي يسعى المسيحيون، من خلال الأنشطة الدينية المسيحية إلى استعادة أراضي تركيا التي اعتادوا امتلاكها قبل الغزو التركي.

ويزعم تقرير الجيش التركي لعام 2004 أن 10٪ من سكان تركيا بالكامل سيكونون مسيحيين بحلول عام 2020.

ومن المفارقات، قبل الإبادة الجماعية المسيحية في الفترة 1913-1923، كان عدد سكان المنطقة التي أصبحت الآن تركيا حوالي 14 مليون نسمة، حوالي ثلثهم (4.5 مليون) مسيحيين. لكن تخلصت الإبادة الجماعية إلى حد كبير من الإمبراطورية العثمانية وتركيا الحالية لسكانها المسيحيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish