مسيحيون موصليون يؤكدون ان توجه الحكومة باعمار كنائسهم فرصة لاعادة الثقة

الارامية / اخبار الشعب المسيحي

اكد مسيحيون من مدينة الموصل  انهم بالرغم من احيائهم لاحتفالات اعياد الميلاد وراس السنة الميلادية الجديدة في اماكن استقرارهم بعد نزوحهم عن المدينة في صيف عام 2014 الا انهم مازالوا يعتقدون بان اعمار كنائسهم التي تركوها في المدينة يمثل فرصة مهمة لاعادة الثقة التي فقدوها بعد طردهم على يد تنظيم الدولة الاسلامية .

واشار عدد منهم في احاديث ان اغلبهم زاروا  خلال الفترة السابقة كاتدرائية مار افرام في حي الشرطة  بالجانب الايسر من المدينة  لتفقدها خصوصا وانها كانت تحظى باكبر تجمع مسيحي في غضون السنوات التي سبقت سيطرة تنظيم داعش وبالاخص في موسم الاعياد حيث لم تقفل ابوابها برغم  الحوادث الامنية التي تضررت من جرائها لاسيما باغتيال كاهنها الاب بولس اسكندر كاول كاهن شهيد في مدينة الموصل عام 2006

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish