بعد فيكتوريا القتل الرحيم قد يُشرّع في كوينزلاند وولايات أخرى

الارامية / استراليا

    البعض يسميه القتل الرحيم باعتبار أن الموت لا يأتي تلقائياً بل عبر تدخّل طرف ثالث وهو الطبيب، وآخرون يسمونه الموت الرحيم باعتبار أن القصد هو إراحة مريض لا أمل له بالشفاء من آلام لا تطاق. أياً كانت التسمية، من المرجح أن يُشرَّع القتل الرحيم في عدد كبير من الولايات الأسترالية بعد تمريره في برلمان فيكتوريا أواخر العام 2017.

 ومن المقرر أن يصبح قانون القتل الرحيم نافذاً في فيكتوريا منتصف السنة الحالية، على أن يتم تطبيقه في مستشفى واحد وهو مستشفى Prince Alfred في ملبورن.

 وفيما تستعد فيكتوريا لتطبيق هذا القانون، أمرت رئيسة حكومة كوينزلاند أناستازيا بالاشاي معاونيها بإجراء تحقيق في إمكانية تشريع القتل الرحيم في ولايتها، مع نسخ النموذج الفيكتوري والذي يضع ضوابط صارمة قبل أن يستطيع شخص ما الاستعانة بطبيب لوضع حدٍّ لحياته.

 وكان برلمان ولاية جنوب أستراليا رفض تمرير قانون القتل الرحيم أكثر من 15 مرة. وسبق أيضاً لبرلمان نيو ساوث ويلز أن ناقش تشريع القتل الرحيم وفشل في تمريره وفي آخر مرة تم التصويت عليه بفارق صوت واحد. والحجة التي استخدمها المعارضون أن القانون المقترح لم يكن بقوة قانون القتل الرحيم الذي تبنّته فيكتوريا.

 فهل يفتح النموذج الفيكتوري شهية الولايات الأخرى فتتبناه ليصبح القتل الرحيم مشروعاً في كل أستراليا؟

 ومن يستطيع الاستعانة بهذا القانون وفي أي حالة؟

 المزيد عن هذا الموضوع في حديث مع طبيب الصحة العامة في ملبورن الدكتور حنا خوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish