“ستاند آب كوميدي”.. لماذا تنتشر الكوميديا السوداء؟

الارامية / فن

بعدما أصبحت شبكة نتفليكس إحدى أهم النوافذ الترفيهية في العالم، للدرجة التي تجعل أستوديوهات هوليودتخشى منافستها ولا تتقبلها بشكل تام حسب تقرير نشرته جريدة “مترو يو.أس”، حيث إن جمهورها يزداد يوماً بعد يوم.

أصبحت برامج وعروض الشبكة الآن من أكثر العروض انتشاراً ومشاهدة على مستوى العالم، فمشتركو نتفليكس يتضاعفون بشكل مبهر حسب وصف صحيفة “نيويورك تايمز”، وبالتالي فإن العروض التي تقدم وتنتج على الشبكة لا بد أن تكون جاذبة للمشاهد طالما تحقق هذا النجاح وطالما تستمر الشبكة في إنتاجها.

أحد أهم العروض التي تقدمها نتفليكس الآن هي عروض “ستاند آب كوميدي”، فمنذ مطلع يناير/كانون الثاني الجاري فقط تم بث خمسة عروض حسب موقع فوربس، كما أنهم بصدد تقديم إلين ديجينيرس التي تعتبر من أهم الوجوه الإعلامية في الولايات المتحدة لعرض خاص بها حسب موقع الإندبندنت، الأمر الذي يؤكد أهمية فن “ستاند آب كوميدي”. وفي هذا التقرير نتعرف على هذا الفن عن قرب.

ما هو “ستاند آب كوميدي”؟

بدأ هذا الفن خلال القرن التاسع عشر في أميركا بشكل بدائي عبر عروض المسرح الغنائي، وكان أشبه بإلقاء النكات ليس أكثر، ثم تطور خلال الحرب العالمية الثانية وأصبح جزءاً من المسرحيات الهزلية بشكل أكثر احترافية، وكان بهدف رفع الروح المعنوية للأميركيين خلال الحرب. ثم في الخمسينيات بدأ يتخذ مكانته كفن مستقل بذاته عبر برنامج “إد سوليفان” (Ed sullivan)، وبرنامج “الليلة” (The tonight).

أما الانطلاقة الحقيقية لهذا الفن فكانت عبر نادي “الكوميديا” في السبعينيات، وانتشر في الثمانينيات وأصبح يقدم على المسارح وفي برامج التلفزيون، كما أصبح يقدم في عروض مستقلة في النوادي. ثم في التسعينيات بدأ نجم هذا الفن يخفت، لينتعش مجددا في بداية الألفية الجديدة وإلى الآن.

الكثير من نجوم الكوميديا العالميين بدؤوا كمقدمي عروض “ستاند آب كوميدي”، فروبن وليامز مثلاً بدأ في مسارحسان فرانسيسكو مقدماً للعروض في منتصف السبعينيات. أما إيدي ميرفي فبدأ في الثمانينيات إلى جانب كونه عضوا أساسيا في فريق برنامج “مباشر ليلة السبت” (Saturday night live). ومنهم أيضا كيفن هارت الذي بدأ تقديم عروضه أواخر التسعينيات، وكذلك جيري ساينفيلد الذي بدأ حياته كمقدم لهذا الفن وظل يقدمه كجزء أساسي من مسلسله “ساينفيلد” الذي استمر عشرة أعوام من أواخر الثمانينيات إلى أواخر التسعينيات.

ماذا يقدم “ستاند آب كوميدي”؟

يحتاج المجتمع إلى الكوميديا ليس فقط من أجل الإضحاك، فحسب مؤسسة “هيومانتي إن أكشن” فإن وراء الضحك والمرح طبقات من النقد المجتمعي الذاتي الذي تحتاجه المجتمعات كي تنمو وتتمكن من إصلاح عيوبها وتقويم مشاكلها، ولذلك فإن الكوميديا مهمة في نقد المشاكل التي يعاني منها المجتمع، وهذا ما يعتمد عليه فن “ستاند آب كوميدي” بالأساس.

فمثلاً يعد جورج كارلن -وهو أحد نجوم هذا الفن الأميركيين- ناقدا اجتماعيا وكاتبا، واشتهر بالكوميديا السوداء التي يقدمها في عروضه من خلال مناقشة مشاكل المجتمع الأميركي بشكل هزلي، وقد اشتهر بما يسمى روتين الكلمات السبع القبيحة.

وبحسب شبكة “سي.أن.أن” فإن هدف العروض الكوميدية أن تتواصل مع الجمهور لتناقش مشكلاتهم عن قرب وتحاول تغيير الواقع، عبر كسر التابوهات والحديث فيما يمتنع الناس عن مناقشته، فالجمهور يشعر بالتواصل مع الكوميدي إذا حكى عن حياته الشخصية ومواقفه الخاصة ووجد فيه نفسه أو مجتمعه، وهذا يشعره أنه ليس وحيدا وأن تغيير ما يفكر فيه، بل وما يفعله، أمر ممكن الحدوث.

“ستاند آب كوميدي” بالعربي

رجوعاً إلى عروض نتفليكس في فن “ستاند آب كوميدي”، فإنه كانت مفاجأة سارة أن يتضمن عرض نتفليكس بعنوان “كوميديون من حول العالم” أربعة كوميديين عرب، هم روسن حلاق من الأردن، وعدي خليفة من فلسطين، وإبراهيم الخير الله “خيرو” ومؤيد النفعي من السعودية، مما يؤكد أن العرب لحقوا بركب هذا الفن العالمي، بل وأصبحت لهم بصمة على أحد أهم شبكات الترفيه العالمية.

في السنوات الأخيرة انتشر هذا الفن في الدول العربية، ورغم عدم احتلاله نفس المكانة التي يحتلها في الولايات المتحدة، فإنه فن موجود على الساحة العربية وله نجومه وجمهوره.

أحد أشهر الوجوه العربية في فن “ستاند آب كوميدي” نمر أبو نصار الكوميدي اللبناني الأميركي الذي يقدم عروضه حول العالم داخل الولايات المتحدة وخارجها وفي الوطن العربي. ومن هؤلاء عامر زهر الفلسطيني الأميركي، ونيكولاس خوري الأردني الذي اشتهر عبر يوتيوب قبل أن يقدم مع قناة +AJ عربي برنامجه الكوميدي السليط الإخباري.

وفي مصر اشتهر علي قنديل بعروضه التي يقدمها في ساقية الصاوي، ثم كوّن فرقة وورشة مسرحية تقدم عروضا كوميدية وتدرب الممثلين على فنيات “ستاند آب كوميدي” قبل تقديمهم عبر عروض يتم تنسيقها والإعلان عنها عبر صفحته على فيسبوك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ArabicEnglishFrenchGermanItalianKurdish (Kurmanji)PersianTurkish